أخبار عاجلة

العقيد السهلي : رفع عدد موظفي الجانب السعودي على الجسر إلى 160موظفًا­

تطبيق النقطة الواحدة قريبًا وزيادة المسارات الشهر القادم

أعلن مدير جوازات منفذ جسر الملك فهد في المملكة العربية السعودية العقيد ضويحي بن وبدان السهلي أن تطبيق النقطة الواحدة بين السعودية والبحرين بات في المراحل النهائية، مشددًا على وجود تنسيق واجتماعات بين البلدين على أعلى مستوى، لاسيما من خلال اللجنة الأمنية العليا واللجنة المنبثقة عنها.




وقال العقيد السهلي في حوار حصري لـ«الأيام» إن تطبيق النقطة الواحدة عبر منفذ جسر الملك فهد -الذي يسجل أعلى نسبة في حركة التنقل بين جميع المنافذ الحدودية للمملكة العربية السعودية- يستوجب وجود الربط الآلي بين البلدين، لافتًا الى أن التطبيق سيشمل أيضًا الأجانب المقيمين في البلدين.

وأشار العقيد السهلي الى أن تزايد أعداد المسافرين عبر منفذ جسر الملك فهد -الذي عبره العام الماضي 2018 نحو 25 مليون و700 ألف مسافر- يشكل تحديًا كبيرًا أمام إدارة الجوازات في المملكة العربية السعودية، إلا أن التعاون مع كافة الجهات المعنية لاسيما الإدارة العامة للجوازات في البحرين يسهل أي معوقات نتيجة لتزايد هذه الأعداد.

وكشف العقيد السهلي عن أن منفذ الجسر قد سجَّل خلال عطلة الربيع عبور نحو 100 ألف مسافر يوميًا طيلة أيام العطلة، مما يعتبر سابقة في تاريخ جسر الملك فهد منذ افتتاحه في العام 1986.

وعلى صعيد أعمال الصيانة، كشف العقيد السهلي عن تفاصيل أعمال الصيانة في منطقة السفر في الجسر التي ستبدأ مطلع الشهر القادم، والتي تستهدف رفع أعداد المسارات في الاتجاه من السعودية الى البحرين من 22 مسارًا الى 38 أسوة بأعداد المسارات الحالية في منطقة القادمين من البحرين الى السعودية.

وشدد العقيد السهلي على حرص إدارة الجوازات في السعودية على تأمين القوى البشرية اللازمة لإتمام إجراءات المسافرين، لافتًا الى أن أعداد الموظفين العاملين حاليًا في الجانب السعودي يصل الى 600 موظف، من بينهم 90 موظفة تباشر إجراءات المسافرين، مع توقعات بأن يرتفع هذا العدد الى 160 موظفة خلال الفترة القادمة.. وفيما يلي نص المقابلة:

] في خطوة استثنائية تم السماح للمسافرين من السعودية باتجاه البحرين بالعبور دون إجراءات خلال عطلة المدارس الأخيرة.. كيف بدت نتائج هذه الخطوة بالنسبة لكم؟

– هذه الخطوة التي جاءت من قبل الجانب البحريني كانت متمثلة في إنهاء إجراءات المسافرين السعوديين في الجانب البحريني دون اللجوء للحاسب الآلي، وقد جاءت بهدف التسهيل على المسافرين السعوديين والترحيب بهم في مملكة البحرين، في المقابل شكَّلت هذه الخطوة بالنسبة لنا تحديًا تمثل في قدراتنا على إنهاء إجراءات المسافرين في وقت قياسي، والحمد لله تعاملنا مع هذا التحدي باستعدادية عالية مما انعكس إيجابًا على الإحصائيات، فلأول مرة تسجل الإحصائيات عبور نحو 100 ألف مسافر يوميًا طيلة أيام العطلة، لقد كانت هذه سابقة في تاريخ المنفذ الحدودي عبر جسر الملك فهد منذ إنشائه، وفي نفس الوقت لم تسجل أي حالة أمنية من قبل الجانب البحريني.

] لو عدنا إلى الإحصائيات على مدار 33 عامًا الماضية -أي منذ افتتاح جسر الملك فهد في العام 1986- سنجد أن هناك تصاعدًا في أعداد المسافرين والمركبات التي تعبر هذا المنفذ الحدودي يوميًا حتى أصبحنا نتحدث الآن عن نصف مليون مسافر يعبر هذا الجسر أسبوعيًا، كيف تتعاملون مع هذا التزايد في الأعداد وما ينتج عنه من تحدٍ حقيقي؟




– بلا شك إن تزايد أعداد المسافرين ينتج عنه تحدٍ كبير أمام إدارة الجوازات، وبالطبع إدارة واحدة لا تستطيع القيام بكل شيء، لذا كان هناك تعاون بأفضل صورة مع كافة الجهات المعنية من أجل تسهيل أي معوقات تقابلنا سواء مؤسسة جسر الملك فهد عبر زيادة أعداد الكبائن او توفير الأجهزة اللازمة او تطوير المنشآت والممرات لرفع الطاقة الاستيعابية للجسر، وكذلك التعاون مع الجمارك السعودية، وهناك أيضا تنسيق قائم بيننا وبين الجانب البحريني متمثلاً بإدارة الجوازات والجمارك، والآن لم يعد هناك كابينة تغلق في أي ساعة من ساعات اليوم الواحد، بل تعمل جميع الكبائن على مدار 24 ساعة.

] كم عدد الكبائن اليوم في الجانب السعودي؟

– اليوم لدينا في قسم المغادرين باتجاه البحرين 22 كابينة، ولدينا في قسم القادمين من مملكة البحرين 38 كابينة جميعها تعمل على مدار الساعة، وبالطبع الضغط يتزايد دائمًا في جهة المغادرين الى البحرين، وهذا بسبب نقص أعداد الكبائن مقارنة بأعدادها في اتجاه السعودية، كذلك الإجراءات المتعلقة بالسفر مثل تصاريح السفر للعاملين في المجالات العسكرية، وكذلك سفر النساء والأطفال، وهذا الضغط دفع باتجاه أهمية إيجاد حلول، ولله الحمد بات لدينا الآن 12 مسارًا في جهة القادمين يتم فتحها لمباشرة إجراءات المسافرين المغادرين الى البحرين، وهذه أدت الى تخفيف الضغط عندما نتحدث الآن عن 39 مسارًا للسفر ساعدت في تقليل أوقات الانتظار والازدحام على الجسر.

] دائمًا هناك حركة سفر على الجسر بالاتجاهين.. لكن ما هي أكثر الفترات -من منظوركم- التي تعتبر فترة تزداد فيها فرص الازدحامات على المنفذ؟

-الازدحات في فترة الأعياد وكذلك العطلات الرسمية في الجانب السعودي. أما بالنسبة للإجازات في الجانب البحريني فدائمًا تزداد حركة المسافرين من الجانب البحريني على متن حافلات، ويكون هناك تنسيق دائم مع الجانب البحريني واجتماعات دورية للتعامل مع ازدياد حركة المسافرين البحرينيين على متن حافلات تتمثل بأوقات وصول الحافلات وأعدادها وجنسيات المسافرين على متنها، وهذا التنسيق دائمًا يكون مثمرًا بإنهاء الإجراءات.

] كان هناك اجتماع بين الجانبين البحريني والسعودي قبل نحو عامين، وقد تم الاتفاق على عدة إجراءات من بينها الربط الإلكتروني بين الجانبين، واختصار الإجراءات، ونقاط التوقف وكذلك مسائل لوجستية أخرى.. هذا الاتفاق يقودني للتساؤل عن النقطة الواحدة ومتى سيبدأ تطبيقها؟

– الآن يمكننا القول إننا في المراحل النهائية للبدء الفعلي بتطبيق النقطة الواحدة، وهناك اجتماعات بين الجانبين على أعلى مستوى، فهناك اجتماعات لـ«اللجنة الأمنية العليا»، وقد تم تشكيل لجنة أمنية أخرى لتدارس المقترحات والآراء ورفعها للجنة الأمنية العليا، وإن شاء الله في أقرب وقت سيتم تطبيق النقطة الواحدة.

] وماذا عن الأجانب؟ وهل سيتم تطبيق النقطة الواحدة لمباشرة إجراءاتهم؟ وعن التحدي الأمني الذي سيفرضه تطبيق النقطة الواحدة.. ما تعليقكم عليه؟

– تطبيق النقطة الواحدة سينطبق على جميع المسافرين، ومن الضروري أن يكون هناك ربط آلي بين المنفذين للتعامل مع الأجانب المقيمين في السعودية والمقيمين في البحرين، وبالتالي وجود الربط الآلي الذي من شأنه توفير الآلية التقنية لمباشرة إجراءات الأجانب المسافرين، بالإضافة الى ضوابط أمنية وآلية من أجل إنهاء إجراءات المسافرين، وهذا من شأنه التعامل مع التحدي الأمني.

]أعلنت المؤسسة العامة لجسر الملك فهد عن بدء أعمال صيانة في منطقة إجراءات الجوازات السعودية للقادمين من الجانب البحريني اعتبارًا من يوم الأحد الماضي ولمدة ثلاثة شهور.. هل من تأثير متوقع لهذه الأعمال على الحركة الانسيابية باتجاه السعودية؟

– لقد تم عقد اجتماع مع ممثلين عن المؤسسة العامة لجسر الملك فهد من أجل البدء بأعمال الصيانة بهدف الانتهاء من مشروع تطوير منطقة القادمين الى السعودية، والمشروع سوف يكون على ثلاث مراحل، وكل مسار يضم 12 كابينة، وكل مرحلة ستستغرق شهرًا واحدًا، كما تم الاتفاق على تأمين 6 مسارات من 12 مسارًا مغلقًا خلال عطلة نهاية الاسبوع التي غالبًا تزداد فيها حركة السفر عبر الجسر، وتأمين ممرات سهلة للمسافرين، فلو أغلقنا الآن 12 مسارًا في منطقة القادمين فسيبقى هناك 24 مسارًا مفتوحًا، وبالتالي في جميع الأحوال لن يكون هناك معوقات.

] ماذا عن تطبيق نقاط الدخول الأولى للشاحنات؟ وهل من شأن هذا النظام تخفيف الضغط على هذا النوع من المركبات؟

– بالنسبة لموضوع الشاحنات فهو مرتبط بنسبة 80% بالجمارك بحكم أنها مركبات محملة ببضائع، وبالتالي أي خطوات تسهيلية تتخذ من شأنها تقليل مدة التوقف، لكن بشكل عام جميع الإجراءات التي اتخذت حيال الشاحنات أدت الى تخفيف الضغط على الشاحنات وتقليل فترة انتظار لها.

] وعن أهمية تطوير المنشآت التابعة للجسر لاسيما في ظل تزايد حركة السفر والحركة التجارية عبر هذا المنفذ وبشكل تصاعدي.. بم تعلقون؟

– اليوم أي فرد يقارن بين الخدمات التي كانت تقدم في الماضي وبين التي تقدم الآن سيلاحظ أن تزايد أعداد المسافرين والحركة التجارية قوبلت بتطوير آلية الإجراءات المتبعة للتعامل مع حركة السفر عبر هذا المنفذ، فمثلاً، في الماضي كان هناك 13 نقطة توقف بالاتجاهين، والآن قلصت الى 6 نقاط توقف، أما الكبائن فكان هناك 10 كبائن، والآن نتحدث عن 22 كابينة في اتجاه المغادرين و38 كابينة باتجاه القادمين الى السعودية، وهناك مشروع من المقرر أن يبدأ الشهر القادم، وهو مشروع تطوير منطقة قسم السفر، حيث سيتم تطوير منطقة المغادرة الى البحرين من 22 مسارًا الى 38 أسوة بمنطقة القادمين، لذلك دائمًا الزيادة في أعداد المسافرين يقابلها تطور سواء بالإجراءات او الآليات المتبعة او المنشآت التي تخدم حركة السفر، كذلك لا يجب أن نغفل عن القوى البشرية التي تتعامل مع حركة السفر في جميع الجهات المعنية، وكمثال لا الحصر، فجوازات الجسر اليوم الكوادر البشرية التي تعمل فيها تختلف عما كانت عليه في سنوات سابقة، اللواء سليمان اليحيى بشكل دائم يحرص على دعم جوازات جسر الملك فهد بالقوة البشرية اللازمة لإتمام إجراءات المسافرين، ولإكمال العمل على الوجه المطلوب، وعلى ذلك فقد حظي جسر الملك فهد بدعم غير مسبوق خلال الثلاث السنوات الماضية مع تطوير وزيادة عدد الكبائن عبر زيادة أعداد هذه القوى البشرية، والتي يلامس عددها اليوم نحو 600 موظف، كذلك تطوير وزيادة أعداد النساء العاملات في المنفذ الحدودي للجسر، ففي الماضي كنا نتحدث عن 40 موظفة، واليوم بات لدينا 90 موظفة تباشر إجراءات جميع المسافرين أسوة بزملائها. وفي المرحلة القادمة سوف تزيد هذه القوى البشرية من العنصر النسائي الى 160 موظفة، وبالطبع هذا التطور في أعداد الكوادر البشرية هو نتاج للتطور في منشآت الجسر بشكل عام وزيادة أعداد الكبائن وزيادة الرقابة الأمنية التي تأتي نتاجًا للزيادة الكبيرة في أعداد المسافرين.

] الزيادة في أعداد القوى العاملة البشرية من النساء تقودني للسؤال حول تعزيز فرص عمل المرأة السعودية في المنافذ الحدودية أسوة بزميلها الرجل خصوصًا مع التطور الكبير في المجتمع السعودي والذي ترجمه قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة؟

– بالنسبة لقيادة المرأة فهذا أمر لم نواجه معه أي إشكاليات سواء كانت المرأة التي تقود المركبة سعودية او بحرينية او أجنبية من الوافدين المقيمين في السعودية، أما بالنسبة للموظفات السعوديات فقد كان يقتصر عملهن على تدقيق جوازات النساء المسافرات دون إنهاء إجراءاتن، وقد تبنت المديرية العامة للجوازات -بناءً على رؤية 2030- أن يكون دور المرأة أكثر فائدة وتأثيرا، لذلك تم إلحاق الكوادر النسائية في الجوازات بدورات حاسب آلي، ودورات الكشف عن التزوير، والتعامل مع الجمهور، واليوم دور المرأة في منفذ جسر الملك فهد متكامل، ولا يختلف بشيء عن دور زملائها من حيث إنهاء إجراءات المسافرين والمركبة.

] لدى المملكة العربية السعودية عدة منافذ حدودية.. ما النسبة التي يستحوذ عليها جسر الملك فهد من مجموع حركة التنقل عبر جميع المنافذ الحدودية؟

– يسجل منفذ جسر الملك فهد أعلى نسبة في حركة التنقل من بين جميع المنافذ الحدودية للمملكة، ودائمًا حركة المسافرين عبر هذا المنفذ في تزايد، ففي العام الماضي 2018 سجل الجسر عبور 25 مليونًا و700 ألف مسافر. وهذا بالطبع رقم كبير جدًا، لذلك لا يوجد أي منفذ بري للمملكة توازي نسبة حركة التنقل عبره منفذ جسر الملك فهد إلا اذا قارننا منفذ جسر الملك فهد البري بمنفذ مطار الملك عبدالعزيز الجوي.

]هل تتوقعون زيادة الأرقام مستقبلاً؟

– بالتأكيد الزيادة متوقعة، ولدينا الاستعدادات دائمًا للتعامل معها في المستقبل.

] كم متوسط المدة الزمنية التي يستغرقها توقف المسافر عبر هذا المنفذ؟

– هناك دراسة أجرتها المؤسسة حول المدة الزمنية التي تستغرق من الانتظار أمام المسافر في وقت الذروة في إجازة الربيع الماضية والتي عبر خلالها 100 ألف مسافر يوميًا، وقد خلصت الدراسة الى أن المدة الزمنية لم تستغرق الساعة الواحدة أمام المسافر للانتهاء من إجراءات السفر.

] كنا دائمًا نسمع من المسافرين شكاوى لاسيما من قبل الشاحنات حول تعطل النظام المعلوماتي في جسر الملك فهد في الجانب السعودي، وكذلك النقص في عدد الموظفين الذي يؤدي الى إطالة مدة الانتظار.. فما واقعية هذه الشكاوى؟

– بالنسبة لنا كجوازات فأسهل تعامل مع المسافرين هو سائق الشاحنة لأننا نتعامل مع مسافر واحد، لذلك لا علاقة مباشرة بتعطيل الشاحنات بالجوازات، أما بالنسبة للنظام المعلوماتي فخلال الثلاثة الأعوام الأخيرة لم يتعدَّ عدد المرات التي توقف فيها النظام عن العمل 5 مرات، كذلك يوجد لدينا نظام احتياطي بديل يتم تفعيله فور تعطل النظام الأساسي، وبشكل عام لم يعد هناك مشكلة في تكدس الشاحنات التي ظهرت قبل أعوام وذلك بعد وضع آليات لتنقلها من قبل جهات الاختصاص.




] هناك مبادرة طيبة من قبل إدارة الجوازات السعودية تتمثل بمنح المرافقين الأجانب للعائلات البحرينية (خدم المنازل، السائق، ومن في حكمهم) تأشيرة دخول مجانية الى السعودية في المنفذ.. ما هي الإشكاليات التي تواجهونها أثناء تعاملكم مع هذه التسهيلات الممنوحة لأشقائكم البحرينيين؟

– ما أشرت اليه صحيح، يتم منح المرافقين للمواطنين البحرينيين تأشيرات مجانية عبر المنفذ، وقد تم تأمين موظفين في كافة المسارات لتأمين التسهيلات لهؤلاء المرافقين، لكن الإشكالية التي نواجهها أحيانًا هي قدوم مرافقين يقيمون في البحرين على كفالة أفراد ليسوا هم المسافرين ذاتهم الذين يريدون مرافقتهم الى السعودية، وكذلك اختلاف المهنة التي يشغلها المرافق، في الواقع لا يوجد إشكاليات نواجهها بشكل عام بقدر ما نواجه أحيانًا حالة جهل بالإجراءات المتبعة، ومنها مسألة عدم وجود تصاريح السفر لمن هم دون سن 21 عامًا، وكذلك بعض العائلات السعودية تريد المغادرة باستخدام بطاقة العائلة «دفتر العائلة» ونحاول أن نوضح لهم أن بطاقة العائلة ليست وثيقة سفر، وليست من الوثائق المعتمدة للسفر، وأهمية وجوب إصدار جواز سفر للطفل.

] هل هناك قضايا تزييف أو محاولة تهريب أشخاص؟

– هناك بعض الحالات التي تم التعامل معها مثل التزوير او انتحال الشخصية او محاولة تهريب أشخاص، جميع هذه القضايا الأمنية تم ضبطها واتخاذ الإجراءات القانونية حيالها.

]بالنسبة للتعاون مع جوازات البحرين.. كيف يبدو هذا التعاون لاسيما مع منفذ حدودي تتزايد فيه حركة المسافرين في الاتجاهين وكذلك التعاون الأمني في مسائل التدقيق بين الجانبين كواحد من أكبر وأكثر منافذ السعودية حركة تنقل؟

– لدينا توجيهات ثابتة وتعليمات مستديمة من قبل أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف، ونائب أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، وكذلك توجيهات مدير جوازات المنطقة الشرقية اللواء محمد بن سليمان العوفي بأن يكون التعاون مع الجانب البحريني على أعلى مستوى، وهناك تبادل لجميع المعلومات بين الجانبين، وخلال فترة عملي في هذا المنفذ التي تصل الى 17 عامًا لم نواجه أي معوقات او إشكاليات، وهذا ناتج عن التعاون مع الجانب البحريني، وهذا التعاون الأمني لا يقتصر فقط على إدارة الجوازات، بل هناك أجهزة أمنية معنية لديها تعاون كبير مع الجانب البحريني.

] هناك مشروع جسر الملك حمد -الذي ما زال في طور التخطيط- كيف تنظرون لهذا المشروع الذي سيشكل نقلة نوعية في سياق تطوير البنى التحتية والخدمات أمام المسافرين بين البلدين وكذلك الحركة التجارية؟

– المديرية العامة للجوازات جاهزة دائمًا لدعم أي منفذ جديد للمملكة مع جيرانها وتزويده بالقوى البشرية اللازمة لتشغيل هذا المنفذ على الوجه المطلوب.